نستذكر بكل احترام وتقدير الذكرى الـ 67 من وفاة المعلم الكبير جلادة علي بدرخان

3

ولد جلادة علي بدرخان عام 1893، كان ينتمي لعائلة كردية وطنية، وهو من أكبر طليعيي اللغة والأدب الكردي الحديث. قدم جلادة بدرخان أعمالاً قيمة للغة والأمة الكردية، حيث نفذ ثورات في اللغة الكردية. وبفضل جهود وأعمال جلادة بدرخان أصبحت الأبجدية الكردية اللاتينية في خدمة الأمة واللغة الكردية. فدى جلادة بدرخان كل حياته في سبيل اللغة والأدب والوطنية الكردية، كما أنه قام بالبدء بالصحافة الكردية. توفي في دمشق في الخامس عشر من تموز عام 1951.

اليوم هو ذكرى وفاة جلادة بدرخان، ففي مثل هذا اليوم وقبل 67 سنة توفي الأديب وعالم اللغة وإحدى طليعيي النحو الكردي السيد جلادة علي بدرخان. فبمناسبة هذا اليوم نستذكر بكل احترام وتقدير الأديب والكاتب الكبير وننحني إجلالاً لعظمة عمله ونقول فلترقد روحك بسلام وفرح، وكن على علم أننا لن ندع العلم الذي رفعته في ساحات اللغة والأدب يقع. وعلى هذا الأساس الذي وضعته نعاهدك أن تصل  اللغة والأدب الكردي إلى مستوى لغات العالم المتطورة.

 العمل الذي قام به جلادة علي بدر خان نتلمسه الأن في كردستان. وعلى خطا المعلم الكبير نجد اليوم مئات الآلاف من الأطفال الكورد في روج آفا، شنكال، مخمور والأجزاء الأربعة من العالم تعرفوا على أنفسهم بقلم وأفكار المعلم الكبير وقاموا بتكسير قيود وحواجز الاستعمار بلغة عذبة. نستذكر بكل احترام وتقدير الأديب والكاتب الكبير وننحني إجلالاً لعظمة عمله، وسوف تحيا على لسان أطفال اليوم فلترقد روحك بسلام.

لجنة التدريب في كج.ك.
15 – 07 - 2018